Shared by موقع عبداﻟﻤﺤﺳﻦالأحمد (@abdelmohsencom) 21 days ago

TwitMail followers: 0, following: 0

213 views

الثبات على شرع الله أثناء الفتنة

الثبات على شرع الله أثناء الفتنة ‏١/أقولها للحاكم والمحكوم! ‏والغني الفقير! ‏والتابع والمتبوع! ‏هل أنت مؤمن؟ ‏لا"تقل"بلسانك ‏وإنما أثبت لنفسك صدقك أثناء الفتنة بثباتك على شرع ربك. (أحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ) ‏٢/والله لن يترك الله أحدا قال أنه "آمن" حتى يظهره على حقيقته! ‏فالصادق يثبت على اتباع الشرع مهما اشتدت"الفتن" ‏أما الكاذب فيقدم مصالحه ودنياه (وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ ) ‏٣/يظن المؤمن "بلسانه" ‏الكاذب "بأفعاله" ‏أنه بترك شيء من شرع ربه سيسبق لمكاسب في ‏أمنه او رزقه او سعادته! ‏وأنا "أقسم بالله" أن حساباته ضده (أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ) ‏٤/أما المؤمن الصادق بقوله وفعله ‏فهو يعلم يقيناً أنه لا أحد أصدق من الرب الذي آمن به! ‏فتجده ثابت على شرع ربه رغم الفتن! ‏ويبشره ربه العظيم : (من كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) ‏٥/هذا الفوز العظيم بإثبات صدق الإيمان "قولاً وعملاً" يحتاج لمجاهدة! ‏وأعظم المستفيدين منها هو الذي فاز بمجاهدة الباطل! ‏والله سبحانه هو الغني. (وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ) ‏٦/الله أكبر ‏انظر لمكاسب الذين صدقو بثباتهم على الدين أثناء الفتن! ‏تخيل طالبا عنده ٢٠مادة واخذ ممتاز بمادة واحدة! ‏ثم وجد تقديره العام"ممتاز". (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ) ‏٧/الاحتجاج بالضغوط الخارجية ليس مبررا كافيا ولن ينفعك في قبرك ولن ينجيك من عذاب ربك! ‏١-فتنة الناس"الضغوط" و2-عذاب الله ‏ايهما أكبر في قلبك؟ (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِن جَاءَ نَصْرٌ مِّن رَّبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ) ‏٨/ما الحكمة من الفتنة بالضغوطات الخارجية؟ ‏ ‏وصف ربي من يحتج بها لتبديل الشرع والتنازل عن الدين بالمنافق! ‏الثبات رغم الضغوط دليل صدق الإيمان! (وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ ) ‏٩/تدبر قول الله بعد بيان سقوط أقنعة المؤمنين بالله "بألسنتهم"! ‏المؤمنين بالكفار" بأفعالهم"! ‏بّين الله انصياعهم لاتباع أوامر الكفار وسبيلهم (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُم بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُم مِّن شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (12) وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَّعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ)

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.