Shared by سيد أمين (@SayedAmin70) 1 month ago

TwitMail : 2, following: 0

95 views

[مدونة .. سيد أمين] (شمس في المقهى) لنازك ضمرة.. كثافة اللغة

غلاف مجموعة "شمس في المقهي" بقلم حسب الله يحيى* تتيح القراءة الثانية لأي عمل إبداعي أو ثقافي، فرصة جديدة للناقد والقارئ لمراجعة ما توصل إليه في قراءته الأولى. وهذا لا يعني أن القراءة الأولى هامشية عابرة، والثانية معمقة دالة.. بل هي الدقة والإمعان والوصول الى مستويات جديدة للقراءة، وقد تقترن بظروف نفسية يمر بها المتلقي وبالتالي تنعكس على قراءته. وتشكل القراءة الثانية تلويناً وحيوية وتفهماً أعمق لا تحققه القراءة الأولى، وقد أتاحت لي هذه القراءة الخروج بنتائج إيجابية إزاء أعمال فذة مثل «العالم الطريف» لهكسلي، و»لعبة الكريات الزجاجية» لهيرمان هيسه، و»العقب الحديدية» لجاك لندن، في حين كانت القراءة الأولى لهذه الأعمال سلبية، حتى إذا جاءت القراءة اللاحقة بعد زمن وبدافع ملحّ للفهم، كانت القناعات قد أخذت قناعات جديدية. من هنا وجدت ضرورة حفزني إليها القاص نازك ضمرة لإعادة قراءة مجموعتيه «لوحة وجدار» و»شمس في المقهى». وكنت قرأتهما وتناولتهما بالنقد تباعاً.. ومثل هذا الحافز يثير الفضول، والدعوة إلى تمثل التجربة القصصية لكاتب بريد أن يفهمه ناقده ويستوعب ما أراد، مع علم الناقد أنه غير ملزم -ولا يلزمه المؤلف كذلك برأيه- بإظهار تطابق مع ما يطرحه المبدع، فقد تكون المسائل التي يتناولها كل واحد من جهته واضحة بينة، إلا أنها أثناء الكتابة التنفيذية تبدو مختلفة.. وقد لا تلتقي فيها القناعات، بل قد تتناقض لتصل حد التضاد، ومع ذلك تبقى جسور الحوار الثقافي قائمة، والعلاقات الإنسانية وثقى.. لذلك وجدت في القراءة الثانية لقصص نازك ضمرة في مجموعتيه «لوحة وجدار» و»شمس في المقهى» متعة وتصوراً مضافاً لم يظهرا لي في القراءة الأولى، إلا أنهما في الوقت نفسه لم يتقاطعا مع تلك القراءة. ففي كلا المجموعتين، هناك رؤية مشتركة بل رؤى عدة تشكل بمجموعها حضور القاص وطبيعة إنجازه لفنه القصصي. فهناك الواقع المتخيل.. فهو وإن وُجد في كل فن، إلا أن كل فنان لديه ما يميزه عن سواه، ليصبح دالاً، وليحمل خصائص محددة. وهذا الواقع المتخيل هو الواقع الفني وليس الواقع المادي الذي يعيشه القاص وسواه من الناس.. إنه منظور القاص إلى الأشياء وكيفية تفهم هذه الأشياء وانعكاساتها في نفسه. نازك ضمرة لا يكرر نفسه، وإنما يؤكد أسلوب كتابته.. فهو يعتمد الجمل القصيرة الموحية والمتدفقة.. ويتنبه إلى الأشياء مهما صغرت ويسعى لتقديم منظور جديد لها، والتعامل معها ضمن هذا المنظور. ومثل هذه النظرة، لا يتقنها إلا خبير مجرب لطقوس الحياة وتلوينها. كما لا ينشئ منها عالماً للفحص والتدقيق إلا من يملك خزيناً هائلاً من التجارب، حيث لا تمر الأشياء أمامه بشكل عابر. هذه خاصية تميز قصص نازك ضمرة، وقد لا نجدها لدى عدد كبير من الكتّاب الذين لا تتحرك حواسهم إلا إزاء حدث كبير ينوء ثقله عليهم، أو تعمر به قلوبهم، لتصبح الكتابة عندئذ كتابة انفعالية. نازك ضمرة على العكس من ذلك، ينظر إلى الأشياء بهدوء تام، ولكن بتعلق عميق وبدراية وحساسية خاصة ليجعل منها حيوات أخرى مشحونة بالحركة. فقصة «الديك» التي ظهرت في المجموعة الأولى تعود في المجموعة الثانية بعنوان «ابن الديك»، وعلى الرغم من التباين القائم بين كلتا القصتين، إلا أنهما يشكلان موقع حدقة العين وترصدها ومراقبتها وإدراكها بالكائن الذي يقف أمامها. والشيء نفسه ينطبق على عدد آخر من القصص. الاديب نازك ضمرة كذلك تتميز قصص نازك ضمرة بالإيجاز المقصود وكثافة اللغة.. ومثل هذا الفن الذي يطلق عليه «القصة القصيرة جداً» أو «القصة الدقيقة» نادر في القصص العالمي وإن كان موجوداً.. وأقرب نموذج أجنبي وصل إلينا «100 قصة وقصة عن الأميركية» لجيمس يونج. والتي ترجمها إلى العربية محمد السيد شوشة (الهيئة المصرية للكتاب، 1984)، وهذا لا يعني بالضرورة أن نازك ضمرة كان قد قام بتقليد هذه القصص، وربما لا يكون قد قرأها أصلاً، وإنما أريد بذلك القول إن هذا النموذج في الكتابة قائم ومثير للانتباه وللجدل كذلك باعتباره فناً يتقدمإالى القارئ بتجارب وأحاسيس -صغيرة وكبيرة- ولكن بإيجاز اقتصادي في السرد القصصي. وقد يكون عصرنا الذي يتسم بالسرعة مجنداً لهذا النمط من الفن القصصي. إضافة إلى ذلك، نجد القاص وفي كلتا مجموعتيه يعنى بالكائنات –إنساناً وحيواناً- وأحياناً يونسن الأشياء أو يستنطقها، وصولاً إلى حدب كلي وهيمنة على المادة القصصية التي يريد التعبير عنها، كما في قصة «اغتيال الأطفال» التي يظهر فيها التداخل والتفاعل، لتجتمع فيها حيوات عدة، تبدأ من مراقبة دقيقة لنقطة ماء متساقطة. ودافع المراقبة والترقب هذا هو الذي يشكل عالم نازك ضمرة القصصي، وهو العالم نفسه الذي قد لا يجد استقبالاً متحمساً لدى النقاد أحياناً، ومن القراء في أحيان أخرى، باعتباره يجري تحت مسقط النظر بشكل يومي وأقرب إلى الآلية، فلا يلفت نظرهم، في حين يلفت نظر الفنان المبدع الذي لا يدع الأشياء تمر دون أن يتوقف عندها ويتأملها ويراجعها. هذا ما نجده في نازك ضمرة، إذ ينقل إلينا الكثير من الإحباطات والقرف من أشياء كثيرة تحيط به، ولا يجد حرجاً في استخدام عبارات وحتى عناوين لعدد من قصص تحمل مثل هذا القرف وعن قصد واضح.. كما في قصصه «مخاط» و»الحذاء» و «الجلة» وسواها.. ويسود الإحباط حد العجز كما في قصتي «شجرة الصنوبر» و»موناليزا»، الأمر الذي ينبه فيه القاص قارئه إلى حال ويدفعه إلى أن يكون شاهداً على واقع إنساني متخيل أو واقعي، وهو إلى جانب ذلك يمكن أن نراه ونحدد موقفاً منه. إلا أن المشكلة التي تجعلنا قد لا نجد تفاعلاً كلياً مع القاص وقصصه أحياناً هو تعجّله في اختتام قصصه، فهو قبل أن يجعلنا في قلب الحدث وفي تلمس الشخصيات يكون قد أنهى قصته.. وقد يكون الكاتب قاصداً هذا اللون من الكتابة، ودليلنا إلحاحه على هذا الطراز من الكتابة كمؤشر مقصود، لا عجزاً. وكل قصد يحتاج إلى ما يدعمه ويقرّه ويثريه. ونازك ضمرة قاص نابه قادر على تأكيد أسلوبه القصصي هذا، ليصبح نهجاً هو من خصوصيات ومعالم قصصه.. ذلك أن هذا الثراء سواء في التجارب العديدة التى يكتب عنها أو الأسلوب البرقي الذي يعتمده، يفتح أفقاً إلى كتابة جديدة هي من معالمه ومن رؤاه التي ستحقق إنجازاً -إن لم تنجزه فعلاً. فقصصه محطات في قطار الحياة الممتد إلى البعيد.. إلى أفق إبداعي متجدد. • كاتب المقال عربي عراقي والاديب نازك ضمرة عربي فلسطينى -- مرسلة من سيد أمين إلى مدونة .. سيد أمين بتاريخ 12/24/2016 07:46:00 م

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.