Shared by RamyAldoaise (@RamyAldoaise) 3 months ago

TwitMail : 9, following: 0

284 views

المُعجزات المُحمدية : 1. { القرآن العظيم }

قال كثير من العلماء : بعث الله كل نبي من الأنبياء بما يناسب أهل زمانه ، فكان الغالب على زمان موسى عليه السلام السحر وتعظيم السحرة ، فبعثه الله بمعجزة بهرت الأبصار وحيّرت كل سحّار ، فلما استيقنوا أنها من عند العظيم الجبار انقادوا للإسلام وصاروا عباد الله الأبرار. وأما عيسى عليه السلام ، فبُعثَ في زمن الأطباء وأصحاب علم الطبيعة فجاءهم من الآيات بما لا سبيل لأحد إليه إلا أن يكون مؤيداً من الذي شرع الشريعة ، فمن أين للطبيب قدرة على إحياء الجماد أو مداواة الأكمه والأبرص ، وبعث من هو في قبره رهين إلى يوم التناد. أما محمد صلى الله عليه وسلم ، بُعثَ في زمان الفُصحاء والبُلغاء ونحارير الشُعراء ، فأتاهم بكتاب من الله عز وجل ، لو اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثله أو بعشر سور من مثله أو بسورة من مثله لم يستطيعوا أبداً ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا ، وما ذاك إلا لأن كلام الرب عز وجل لا يُشبه كلام الخلق أبداً ، انتهى. المصدر : تفسير القرآن العظيم ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / مكتبة الرشد { 1 / 325 } ، آل عمران " آية رقم : 49 " ، بتصرف. انستقرام : dramy2010 صورة رقم : 813 https://www.instagram.com/p/Biy8bd-jVjC/ ??? تليجرام : { قناة معلومة موثقة } https://t.me/dramy2010

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.